Skip to main content

You are here

زيارتي الأولى لطبيب أمراض النساء

عندما تصلين إلى سن البلوغ، تحتاجي لأن تعتني بجسدك بطريقة مختلفة. من الجيد أن تكوني على علم دائما بأن كل شيء يتعلق بمرحلة بلوغك و صحتك الإنجابية بشكل عام يسير على ما يرام.و لهذا فإن زيارتك لطبيب النساء أمر ضروري في هذا الوقت المليء بالتغيرات.

لماذا يجب عليَ زيارة طبيب أمراض النساء؟

من خلال زيارة طبيب أمراض النساء ، ستعرفي ما يتعلق بجسدك المتغير وكيفية العناية به. ستفهمين أيضاً ما هو "طبيعي" حتى تتمكني من إدراك أي مشكلة، والتعامل معها قبل أن تتفاقم.
عادة، ينبغي أن تكون الزيارة الأولى فيما بين سن الثالثة عشر و الخامسة عشر. ومع ذلك، إذا كنتِ تواجهين مشاكل مع الحيض مثل الألم الشديد، نزيف حاد، أو إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة لأكثر من عامين، فيجب عليك زيارة طبيب أمراض النساء في أقرب وقت ممكن.

ما الذي يجب أن أتوقعه خلال الزيارة الأولى؟

من الطبيعي أن تشعري بالقلق من زيارتك الأولى . ولكن سوف تمضين معظمها على الأرجح في تبادل الحديث ! قد يطرح الطبيب أسئلة حول أسلوب حياتك وتاريخك الأسري لتقييم إحتياجاتك بشكل أفضل.

أنتِ أيضاً قد تطرحين أسئلة! لا تشعري بالخجل - طبيبك قد سمع كل أنواع الأسئلة التي يمكن تخيلها. يجب أن تكوني قادرة على السؤال عن كل ما يشغلك بشأن الحيض، أوغيرها من الأمور المتعلقة بالوزن، حب الشباب أو التغيرات العاطفية.

لا توجد استعدادات خاصة لإستشارتك الأولى : إستحمي فقط وأغسلي المنطقة الحميمة كالمعتاد. إذا نزل عليك الحيض، فليس هنالك داعي لإلغاء موعدك. فما زال بالإمكان فحصك. ومع ذلك، إذا كنتِ تشعرين بعدم الإرتياح ، فيمكنك تأجيل الموعد.

الفحص الخاص بأمراض النساء

مثل أي طبيب آخر، سوف يبدأ طبيب أمراض النساء بالقيام بوزنك وقياس ضغط الدم ، ثم بإجراء فحص باطني بسيط، عن طريق تدليك منطقة المعدة و سؤالك إذا كنت تشعرين بألم أو تحسس في أي منطقة. بعد ذلك، سيقوم طبيبك بفحص الثدي للتحقق من وجود أي تكتلات أو شعور بالألم.

إذا لم يكن لديك أي مشاكل خاصة بالصحة الإنجابية، فربما ينتهي الفحص الخاص بك عند هذه النقطة. و قد يوصي الطبيب بعمل تحليل دم كإجراء روتيني. ولكن إذا كان لديك مشاكل تتعلق بالحيض أو الدورة الشهرية ، أو إذا كنتِ تعانين من أي ألم، نزيف ليس له سبب واضح، إفرازات غير معتادة أو الشعور بعدم الراحة، فمن المرجح أن يقوم الطبيب بفحص الحوض.

خلال فحص منطقة الحوض، سيقوم الطبيب بفحص الفرج ، أو الأعضاء التناسلية الخارجية، ثم يستخدم أداة تسمى المنظار للتحقق من أن المبايض والرحم على ما يرام. ربما تشعرين ببعض الضغط الطفيف، ولكن حاولي الإسترخاء بقدر الإمكان. ضعي في اعتبارك أن فحص منطقة الحوض آمن تماما،و لن يؤثر عليك بأي شكل من الأشكال.

أول زيارة لطبيب أمراض النساء قد تسبب توتر، ولكن يمكنك دائما الإعتماد على والدتك أو أختك لتساعدك على الشعور براحة أكثر

إستخدمي منتجات كير فري للنظافة الشخصية