Skip to main content

You are here

FAQs

الأسئلة الشائعة

س. لماذا يجب استخدام فوط كيرفري اليومية كلّ يوم؟
ج. من شأن استخدام فوطة يومية أن يساعدك على الشعور بالانتعاش والنظافة بشكلٍ أكبر وبهذا تتزوّدين بالثقة لتشعري أنّك بأفضل حال. إنّها طريقة بسيطة لحماية ملابسك الداخلية من الإفرازات المهبليّة وامتصاص تدفّق الدورة الشهرية الخفيف والحماية من تسربات المثانة الخفيفة.
 
س. ما هي الإفرازات المهبلية؟
ج. من الطبيعي أن يقوم جسمك ببعض الإفرازات الخفيفة (بمقدار ملعقة صغيرة) يومياً. تساعدك هذه الإفرازات على المحافظة على نظافة جسمك وصحّته. خلال منتصف دورتك الشهريّة (عندما تتحرّر البويضات خلال الإباضة)، لعلّك ستلاحظين بأنّ الإفرازات تصبح أكثر سماكة وتمدّداً مثل بياض البيض. مع نهاية الدورة، أي عندما تقتربين من دورتك الشهرية، قد تصبح الإفرازات لزجة. في حال أزعجتك الإفرازات أو أدّت إلى تغيير لون ملابسك الداخلية، يمكن للفوط اليومية القابلة للتنفّس أن تتكفّل بالحلّ سريعاً. ضعي فوطة يومية على سروالك الداخلي واعتمدي هذه الخطوة كروتين يومي وقومي بتغييرها كلّ أربع ساعات للمحافظة على الانتعاش. في حال بدأت هذه الإفرازات تصبح سميكة وبيضاء اللون وكثيفة أو رمادية أو خضراء أو رقيقة وتصدر رائحة، لا تتردّدي بالاتصال بطبيبك! قومي بالأمر نفسه إن أصبحت هذه الإفرازات تشعرك بالحكّة أو تسبّب الوخز الدائم.
 
س. ما هو التبقيع؟
ج. يختبر عدد من النساء ما يُعرف بالتبقيع وهو نزيف مهبلي غير طبيعي بين الدورة الشهرية والأخرى. عندما يتمّ النزيف بين الدورات العادية، فهذا يعود إلى العديد من الأسباب المحتملة. عليكِ استشارة طبيب والخضوع للتحاليل للمساعدة على كشف السبب خاصةً إن كنتِ حاملاً.
 
س. ما هو الالتهاب المهبلي الفطري الخميري؟
ج. الالتهاب المهبلي الفطري الخميري هو أحد الأسباب الشائعة لالتهاب المهبل والفرج (أي المنطقة المحيطة بفتحة المهبل). تعاني 75 بالمئة من النساء من الالتهاب المهبلي الفطري الخميري في وقتٍ ما من حياتهنّ. تتراوح عوارض الالتهاب المهبلي الفطري الخميري بين الخفيفة والمزعجة للغاية وهي تتضمّن:
  • الحكّة والشعور بالحرق والتهيّج في منطقة المهبل أو الفرج.

  • الألم أثناء التبّول و/أو الجماع.

  • إفرازات مهبلية غير اعتيادية، وغالباً ما توصف على أنّها تشبه قطع الجبن.

يمكنك القيام بالكثير من الأمور للمساعدة على الوقاية من الالتهاب المهبلي الفطري الخميري:
  • ارتداء سراويل تحتيّة وجوارب طويلة من القطن في منطقة ما بين الرجلين.

  • ارتداء سراويل فضفاضة أثناء التمارين بدل الملابس الضيقة.

  • تجنّب ارتداء ملابس البحر الرطبة أو ملابس التمارين لوقتٍ طويل وقالقيام بغسلها بعد كلّ استعمال.

  • عدم استخدام الدشّ لأنّه يمكن أن يتسبّب بتهيّج المهبل.

 
س. ما هو الدشّ المهبلي؟
ج. الدشّ المهبلي هو غسل أو تنظيف المهبل من خلال رشّ المياه أو غيرها من السوائل داخل المهبل. تعتمد الكثير من النساء الدشّ المهبلي، غير أنّ الأطباء لا ينصحون به. إذ يمكن أن يقوم بالإخلال بالتوازن الطبيعي للكيماويات في مهبلك، ما قد يسهّل عمليّة الإصابة بالالتهابات. ومن المعروف أنّ المهبل يقوم بتنظيف نفسه من الداخل من خلال السوائل الطبيعية. وتبقى الطريقة الفضلى لتنظيف منطقتك الحميمة من الخارج من خلال غسلها بالماء الدافئ وصابون لطيف خلال الاستحمام أو الدش.
 
س. ما هو تسرّب البول بعد الولادة؟
ج. يمكن أن يساهم الحمل في إضعاف الجهاز العضلي للحوض، ما يؤثّر على المثانة. يعني هذا الأمر أنّك قد تختبرين بعض التسرّب أثناء السعال أو العطس أو الوقوف أو الضحك أو ممارسة التمارين. تتمثّل الطريقة المناسبة لامتصاص هذه التسرّبات في وضع فوط كيرفري اليومية، حيث يتيح لك تصميمها الرقيق والمرن الاستمتاع بحياتك من دون القلق حيال الأوقات المحرجة.
 
فات ميعاد دورتي . هل يجب أن أقلق؟
هناك عدة أسباب طبيعية لفوات دورتك مثل القلق ، تغيرات الوزن ، السفر بكثرة أو تناول أدوية جديدة . من الممكن أن يشير ذلك أيضاً إلى وجود حمل ، وهو ما يسهل التحقق منه بواسطة اختبار حمل منزلي أو زيارة طبيبك. لكن فوات الدورة أو تأخرها من الممكن أن يكون بسبب عدة عوامل أخرى ، فإذا استمر يجب أن تراجعي طبيبك . لمزيد