الافرازات البنية: أسبابها وكيفية التعامل معها

Wednesday, October 20, 2021 - 09:38

على الرغم من أن الإفرازات البنية في معظم الحالات غير ضارة وطبيعية، إلا أنها قد تكون مزعجة بالنسبة لبعض النساء. في أغلب الأحيان، يمكن أن تكون الإفرازات المهبلية بنية اللون وهذا نتيجة لاختلاط الدم القديم مع الإفرازات المهبلية. يمكن أن يحدث هذا قبل أو بعد الدورة الشهرية أو أثناء الحمل. من المهم تحديد توقيت الإفرازات البنية، لأنه يمكن أن تكون مؤشر على مشاكل صحية أخرى لا ينبغي تجاهلها. تعرفي أكثر عن اسباب الإفرازات البنية ومتى يجب عليك استشارة الطبيب.

9 من أهم أسباب الإفرازات البنية

هل لاحظتي أن لون الإفرازات المهبلية يميل إلى اللون البني؟ متأكدة أنّها ليست الدورة الشهرية ومسببة لكي بعض التوتر؟ لا تقلقي! من الطبيعي أن تتعرضي للإفرازات البنية، فهيا نكتشف معاً ما أسبابها وماذا تعني لصحتك. يمكن أن تكون الإفرازات البنية نتيجة لعوامل مختلفة ويمكننا طمأنتك بأن معظمها طبيعي تمامًا. ولكن من الضروري معرفة السبب وراء هذه الإفرازات البنية من خلال الانتباه إلى لونها ووقت حدوثها.

الإفرازات المهبلية البنية هي عبارة عن مخاط عنق الرحم الذي يحتوي على الدم القديم الذي يحتاج وقت أطول ليخرج من الجسم. هناك العديد من الأسباب وهي تتراوح من الطبيعي تماما إلى أسباب تستدعي القلق. فيما يلي 9 أسباب أساسية لحدوث الإفرازات البنية:

  1. الإفرازات البنية قبل وبعد الدورة الشهرية: إذا لاحظتي إفرازات بنية قبل الدورة الشهرية، فيمكن أن تكون إما بسبب انخفاض مستويات البروجسترون أو لأنك بدأت في استخدام وسيلة مختلفة لتحديد النسل. في بعض الأحيان، في حالة تأخر الدورة الشهرية عن المعتاد، قد تلاحظين وجود إفرازات بنية بدلاً من اللون الأحمر. من ناحية أخرى، إذا لاحظت إفرازات بنية بعد الدورة الشهرية، يمكن أن تكون مرتبطة بحقيقة أن مهبلك يقوم بإخراج الدم المتبقي أو الخلايا القديمة. قد يكون أيضا بسبب تهيج والذي بدوره يسبب نزيف، والذي يتحول إلى اللون البني قبل أن يخرج من الجسم.

  2. الإفرازات البنية والتبويض: الإفرازات التي تميل للون الوردي أو البنّي قد تكون أحد أعراض أيام التبويض. في بداية الدورة يرتفع مستويات الاستروجين مما يؤدي إلى نمو جدار الرحم. بعد أيام التبويض يرتفع مستويات البروجسترون الذي يزيد من سماكة جدار الرحم. حدوث نزيف بسيط في فترة التبويض قد يعني أن جدار الرحم تكوّن ولكن لم تزداد سماكته بعد بسبب ارتفاع مستويات الاستروجين وليس البروجسترون. قد يحدث ذلك بسبب التوتر، أو تغيير النظام الغذائي، أو بسبب انفعالات عاطفية. قد تلاحظ بعض النساء نزيف الإباضة وهو إفراز خفيف اللون يحتوي على دم ولذلك يظهر على شكل إفرازات بنية.

  3. الإفرازات البنية أثناء الحمل: الإفرازات البنية أثناء الحمل قد تسبب القلق للكثير من النساء، مع العلم أن واحدة من كل خمس نساء يحدث لها ذلك. غالباً ما تحدث هذه الظاهرة خلال الثلاثة شهور الأولى من الحمل. برغم ظهور الإفرازات البنية في الفترة المبكرة من الحمل فإنها لا تعني أنّكي لستي حامل. لا يوجد أي دليل على ما يسمى إفرازات فترة التعشيش (Nesting) على عكس الاعتقاد المنتشر. أيضاً لا يوجد أي أعراض متفق عليها عالمياً لفترة الانغراس (Implantation) التي تختلف عن أعراض الحيض المعتادة. ولكن يفضّل التحدث مع الطبيب المتابع للتأكد أنّه لا يوجد أي خطر على الحمل، خصوصاً إذا كانت الإفرازات البنية مصحوبة بآلام.

  4. التهاب عنق الرحم: عنق الرحم هو منطقة صغيرة وحساسة جداً، الفحص الطبي عند طبيب النساء أو حتى ممارسة الجماع بقوة قد يؤديان إلى التهاب عنق الرحم ونزول إفرازات بنية.

  5. أقراص منع الحمل وعدم توزان الهرمونات: قد تحدث إفرازات بنية بسبب عدم توازن الهرمونات كنتيجة لاستعمال أقراص منع الحمل. في بعض الحالات التي قد تنسي فيها أخذ القرص، أو تغيير نوعه، أو أخذ جرعة غير مناسبة قد تتسبب في عدم التوازن الهرموني الذي يؤدي إلى الإفرازات البنية.

  6. فترة ما قبل اليأس: إذا كنتي فوق سن 45 فإن الافرازت البنية قد تكون علامة مبكرة لقدوم سن اليأس، خصوصاً إذا كانت مصحوبة بتغيرات مزاجية وأرق.

  7. تكيس المبايض: الكيس المبيضي هو عبارة عن جيب صغير من السوائل، وقد يسبب الشعور بالألم والضيقة، وآلام أسفل الظهر. من أعراضه أيضاَ الإفرازات البنية والآلام أثناء الجماع أو أثناء فترة الحيض، وبعض الأكياس المبيضية تكون بلا أعراض. الطريقة الوحيدة لتحديد وجود تكيس هو عن طريق جهاز الموجات الفوق صوتية.

  8. سرطان عنق الرحم: السبب الأكثر خطورة لتواجد الإفرازات البنية هو سرطان عنق الرحم. أصدر المعهد الأمريكي للسرطان تقريراً أن نسبة النساء المصابة بسرطان عنق الرحم هي 0.7%. في هذه الحالة لا تكون الإفرازات البنية هي السبب الوحيد، غالباً ما يصاحبها آلام أثناء الجماع، دورات شهرية أو فترة حيض طويلة وتدفق ثقيل، أو النزيف بين فترات الحيض.

تهيج في الجهاز التناسلي والتهاب الحوض: يمكن أن يسبب أي تهيج إفرازات بنية أو حمراء أو وردية اللون إذا نزف عنق الرحم أو القناة المهبلية قليلاً. قد تؤدي أيضا العلاقة الجنسية أو وضع شيء داخل المهبل أحيانًا إلى حدوث ذلك. يمكن أن يتأثر عنق الرحم بسبب العدوى أو التعرض للمواد الكيميائية أو الصدمات. بالإضافة إلى الإفراز غير المعتاد، قد يتعرض الأشخاص للألم أثناء الجماع والحكة.

قد يؤدي أيضًا مرض التهاب الحوض إلى إفرازات بنيّة، ويصحبه كذلك آلام المعدة، وآلام أثناء الجماع، والحمّى، ورائحة الإفرازات الكريهة، والشعور بحرقان أثناء التبول.

7 أعراض للإفرازات البنية تستدعي القلق

إذا لاحظتي إفرازات بنية يجب عليكي متابعتها لمعرفة كم مرة تحدث لكي وإذا كان حدوثها له علاقة بفترة معيّنة من الدورة أو بسبب نشاط معيّن تمارسينه. إذا تكرر حدوث إفرازات بنية لأسابيع، أو حدث بشكل متكرر بعد الجماع، وكان مقرون بأعراض أخرى مثل الالتهاب أو رائحة غريبة أو تقلصات، فلا تترددي في استشارة الطبيب. في أغلب الحالات، تكون الإفرازات البنية طبيعية ولا يوجد علاج لها على وجه الخصوص.

قد تشير الإفرازات البنية في حالات معينة إلى وجود حالات صحية قد تتطلب عناية طبية فورية. من الأفضل استشارة الطبيب إذا لاحظت أيًا من الأعراض التالية:

  1. رائحة كريهة

  2. ألم وحكة في منطقة المهبل والحوض

  3. وجع في البطن

  4. ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الحمى

  5. إفرازات بنية أثناء الجماع

  6. جفاف المهبل

  7. زيادة الحاجة للتبول

يجب استشارة الطبيب، حيث سيقوم بأداء مسحة مهبلية وسيقترح عليكي علاجًا مناسبًا اعتمادًا على النتائج أو سيطلب منك الخضوع لفحوصات أكثر تفصيلاً.

ما هي الإفرازات البنية اثناء الحمل؟

قد يكون من المقلق أن تلاحظي إفرازات بنية اثناء الحمل في ملابسك الداخلية ولذلك فهو من المهم ألا تهملي هذا وتعرفي أكثر عن الإفرازات البنية وأسبابها اثناء الحمل. الخبر السار هو أنه في معظم الحالات تكون هذه الإفرازات البنية طبيعية ولا يوجد سبب يدعو للقلق على صحتك او على طفلك. إليك ما تحتاجين إلى معرفته حول الإفرازات البنية اثناء الحمل.

تشير الإفرازات البنية اثناء الحمل على وجود الدم في الإفرازات المهبلية. في كثير من الحالات، تعتبر الإفرازات البنية طبيعية جدا الا أنه قد تشير إلى وجود مشكلة صحية تتطلب إجراء تقييم طبي وعلاج. تكون هذه الإفرازات البنية متكررة في بداية الحمل. في بعض الأحيان، تسبب كثرتها قلقا للنساء الحوامل.

يمكن أن يتراوح لون الإفرازات البنية اثناء الحمل من اللون الوردي الفاتح إلى البني الداكن. السبب في أن الإفرازات المهبلية تكون أحيانا بنية هو وجود كمية من الدم القديم والذي يمكن أن يبدأ في الخروج من الجسم. لسبب ما، يستغرق بعض الدم في الرحم وقتًا أطول حتى يخرج - ومع مرور الوقت يصبح لونه بني.

ما هي أسباب الإفرازات البنية اثناء الحمل؟

يمكن أن تؤدي زيادة الهرمونات في الجسم وتدفق الدم إلى عنق الرحم إلى وجود إفرازات بنية اثناء الحمل. فيما يلي بعض الأسباب الأخرى للإفرازات البنية اثناء الحمل:

  • إذا كنت قد وصلت إلى الشهر الأخير من الحمل، فقد تكون إفرازات بنية علامة على اقتراب وقت الولادة.

  • على الرغم من أنه من غير المحتمل، يمكن أن تكون الإفرازات البنية نتيجة إلى حدوث حمل خارج الرحم. كوني على علم بخطورة هذا النوع من الحمل. كما يعني أن انغراس البويضة لم يحدث في المكان المناسب وقد يسبب نزيف حاد. ومع ذلك، قد تحدث هذه الإفرازات البنية اثناء الحمل بسبب انفصال البويضة. ولذلك فمن الضروري توخي الحذر لتجنب خطر حدوث أية مضاعفات.

  • إذا لاحظت بان الإفرازات أصبحت متواصلة ويصاحبها ألم شديد في أسفل البطن، يمكن أن يكون هذا من أعراض الإجهاض، وهو فقدان الجنين قبل الثلث الثاني من الحمل. إذا كنت غير متأكدة، ينصح بزيارة الطبيب على الفور.

  • يزداد نزول إفرازات بنية اثناء الحمل لتقليل خطر الإصابة بالتهابات المهبل والرحم. تكون الإفرازات في أشد حالاتها في الأسابيع الأخيرة من الحمل، حيث قد يحتوي على مخاط وردي. الإفرازات عادة ما تكون لزجة وتشبه الهلام وتشير إلى أن الجسم يعمل بشكل طبيعي.

في أغلب الحالات، تكون الإفرازات البنية اثناء الحمل طبيعية ولا يوجد علاج لها على وجه الخصوص. يمكنكي الحد من التمرين البدني، على الرغم من أنه من الجيد أن تكوني نشيطة أثناء الحمل، إذا كنتي تعانين من إفرازات بنية غزيرة، يجب عليكي تجنب الأنشطة البدنية. لا تحاولي القيام بالكثير من الجهد الجسدي. حاولي أيضًا أن تزيدي من وقت راحتك واستلقي قدر الإمكان. إذا كنت في المنزل، استلقِ غالبًا أثناء النهار وخذي قيلولة منتظمة. إذا كنتي في العمل، خذي قسطًا من الراحة اثناء يومك واريحي جسمك.

نصائح للتعامل مع الإفرازات البنية

في أغلب الحالات، تكون الإفرازات البنية أمر طبيعي ولا يستدعي الكثر من القلق طالما لم تظهر أي أعراض أخرى مقلقة كما تم ذكرها أعلى. حتى أثناء الحمل فإن الإفرازات المهبلية جزء طبيعي وهام من هذه المرحلة للحفاظ على صحتك وصحة طفلك.

أفضل طريقة للتعامل مع أي إفرازات مهبلية هي استخدام الفوط اليومية. حيث تم تصميم الفوط اليومية لحماية سروالك ولتشعرك بالنظافة طوال اليوم. فهي تأتي في أحجام وأشكال مختلفة ويمكن أن تساعدك على الشعور براحة أكبر. يمكنك ارتداءها أثناء الحمل كذلك للتعامل مع إفرازات الحمل. نصيحة أخرى هي الاستحمام اليومي باستخدام غسول مهبلي. ويجب أن يكون متوازن من ناحية درجة الحموضة ومصمم خصيصا لمنطقتك الحميمة. فهذا يساعد على الحفاظ على نظافة المهبل طوال اليوم.

المراجع: