Skip to main content

You are here

لماذا يتأخر الحيض عادة؟

لماذا يتأخر الحيض عادة؟
خلال ما يقرب من الأسبوع الأخير كنت تنتظرين دورتك بقلق لكنها لم تأت بعد. يثير هذا  التأخير الكثير من التساؤلات في ذهنك . هل أنا حامل ؟ هل هناك شيء غير سليم في جسدي ؟ قبل أن تقفزي للنتائج اطلعي على دليلنا.

ما هو تأخر الحيض؟
إذا افترضنا أن دورتك منتظمة ، فإن الحيض يعتبر متأخراً إذا لم يحدث خلال ثلاث أو خمس  أيام بعد موعدها المتوقع. رغم ذلك، إذا كانت دورتك غير منتظمة باستمرار سيكون من الأصعب تتبع التأخير.

ما الذي يسبب تأخر الحيض؟
عندما تتأخر دورتك فمن الطبيعي أن تكون أول فكرة تقفز لذهنك هي الحمل . إذا كنت  تتعرضين لإجهاد لسبب غير مفهوم وشعور بالغثيان ورغبة ملحة تجاه بعض الأطعمة وحساسية زائدة تجاه روائح معينة أو كثرة التبول، إذا بالطبع يجب أن تفكري في إجراء اختبار حمل.
الأسهل هو أن تقومي بإجراء أختبار للحمل عن طريق البول في المنزل . وهو متاح في الصيدليات ويمكنك استخدامه في أول يوم من تأخر الحيض . إذا كنت تريدي أن تتأكدي تماماً ، أطلبي من طبيبك أن يجري اختبار حمل عن طريق الدم ليقيس مستويات هرمون الحمل (HCG) وهو الهرمون الذي تفرزه المشيمة.

ماذا إذا كانت نتيجة الاختبار سالبة ؟
حالما تتأكدين أنك لست حاملاً ، يجب أن تأخذي في اعتبارك أن تأخير بضعة أيام من الممكن أن يكون متصلاً بتقلبات الدورة الطبيعية . دورتك ليست دائماً منتظمة مثل عقارب الساعة . تتراوح دورتك بين 25 و32 يوم.

على فرض أن دورتك منتظمة ، ها هي بعض الأشياء التي يمكن وضعها في الاعتبار عندما يتأخر الحيض :

  • هل كنت متوترة في الآونة الأخيرة ؟
    عندما تكوني متوترة من الممكن أن تمنع هرموناتك التبويض مما يتسبب في عدم نزول الحيض .
  • هل تعانين من مشاكل في الوزن ؟
    اكتساب أو فقدان الكثير من الوزن بسرعة سيؤثر في مستويات الإستروجين ويمنع نزول الحيض .
  • هل كنت تمارسين الرياضة بكثرة ؟
    يتطلب النشاط البدني الشديد مستويات عالية من الطاقة لذا فإن جسمك قد يوقف الحيض ليوفر المزيد من الطاقة.
  • هل كنت مريضة وتتناولين أدوية ؟
    بعض الأدوية تجعل مستويات الهرمونات مضطربة . أيضا ، إذا مرضت في وقت التبويض فإن ذلك يمكن أن يؤخر الحيض .
  • هل كنت تسافرين كثيراً ؟
    كثرة السفر والتعرض لتغير المناخ والتوقيت المفاجىء من الممكن أن يجهد جسمك ويؤخر الحيض .

إذا كنت تظنين أن تأخر دورتك ربما يكون لأحد الأسباب المذكورة أعلاه ، لا تقلقي ! تبني نمط حياة صحي وإعطاء جسمك الوقت الذي يحتاجه ليتأقلم مع التغيير سيضعك على الطريق الصحيح لتصبح دورتك طبيعية مرة أخرى.
على أية حال ، إذا أستمر فوات الحيض أو لم تنتظم دورتك مرة أخرى، فمن الافضل زيارة طبيبك.