Skip to main content

You are here

Irregular Periods in Women

الحيض الغير منتظم : النصيحة والعلاج

عادةً ، الحيض الغير منتظم شيء لا يدعو للقلق ولكن لا ينبغي تجاهله . من المهم أن تتبعي تغيرات الحيض و تستشيري الطبيب إذا كان عندك شك بشأن أمر ما.

عدم أنتظام الحيض : تحديد المشاكل

تحديد المشكلة هو نصف الحل. للقيام بذلك، يجب عليكي أولاً إستبعاد الأسباب التي ليس لها علاقة بأمراض النساء . على سبيل المثال ، إذا كنت تعاني من نزيف بين فترات الحيض، تأكدي من أن سببه ليس البواسير أو يخرج من الإحليل.

إذا كنتِ تشكين في أن هناك خطب ما، إبدئي بتتبع دورتك. سجلي متى يبدأ الحيض و متى ينتهي ، و فترة أستمرار التدفق و أي اختلافات قد تلاحظينها (تدفق غزير، تدفق خفيف، بقع). سيحتاج طبيبك لهذه المعلومات للتشخيص و التوصية بالعلاج المناسب.

العلاجات الطبية

فقط الطبيب يمكنه تحديد إذا كان سبب عدم انتظام الحيض له علاقة بالهرمونات أو سبب عضوي.

في حالة عدم التوازن الهرموني ، يمكن للعلاجات الهرمونية أن تعيد للحيض أنتظامه . على سبيل المثال نقص هرمون البروجسترون يمكن تعويضه عن طريق تناول الأدوية التي تحتوي على البروجستين خلال النصف الثاني من الشهر.

إذا كان السبب هو متلازمة تكيس المبيض (PCOS) ، فإن حبوب منع الحمل التي يتم تناولها عن طريق الفم هي العلاج الأكثر شيوعا للحث على أنتظام الحيض ومنع حدوث مضاعفات على المدى الطويل.

اضطرابات الحيض الناجمة عن إرتفاع مستويات البرولاكتين يمكن أن تعالج بأدوية تسمى مستقبلات الدوبامين.

العلاجات غير الطبية

يمكن علاج بعض اضطرابات الحيض بدون تدخل طبي، حسب السبب الكامن. بعض التغييرات في نمط الحياة تكفي لوضعك على المسار الصحيح مرة أخرى.

إذا مارستِ تمارين رياضية صاحبها انقطاع الحيض ، فيمكن أن تساعدي الحيض على العودة إلى طبيعته من خلال زيادة السعرات الحرارية التي تحصلين عليها وتقليل حدة التمارين.

إذا توقف الحيض أو أصبح غير منتظم نتيجة لصدمة عاطفية أو للإجهاد ، فتقنيات الإسترخاء قد تكون مفيدة . محاولة التمتع ببعض الوقت الخاص بك كل يوم بالذهاب الى المكان المفضل لديك، قراءة كتاب ، أو الجلوس على الأريكة والاستماع إلى أغانيكِ المفضلة ، هذه اللحظات من الصفاء ستخفف من إجهادك وتساعد على تنظيم دورتك.

السمنة يمكن أن تؤثر على قدرة الجسم على التبويض ، و تعطل دورتك الشهرية. في هذه الحالة ، فقدان الوزن هو الحل الأمثل لاستعادة أنتظام الحيض . و من ناحية أخرى ، إذا تأثر الحيض بسبب فقدان شديد للوزن ، فيمكنك إستشارة أخصائي تغذية لمساعدتك في تبني عادات غذائية صحية من شأنها تنظيم وزنك وكذلك دورتك.

في جميع الحالات، هناك نصيحة واحدة تبقى واضحة : إذا حدثت تغييرات لوتيرة أو شدة حدوث الحيض، إبقى متيقظة و تابعي إذا ما كانت تحدث بنمط متكرر.

أيضا ، لا تنسي أن تحتفظي ببعض الفوط اليومية في حقيبتك . من يدري ، فربما يكون الحيض المنتظر منذ فترة طويلة في طريقه للحدوث!

غزير أحياناً ، و أحياناً خفيف، أحيانا يحدث، وأحيانا لا يحدث ... الحيض لا يعمل بصورة منضبطة مثل الساعة! من سن البلوغ إلى سن اليأس ، سيمرمعظم النساء بتجربة عدم انتظام الحيض في مرحلة ما. في معظم الحالات، عدم الإنتظام هو أمرطبيعي تماما ولكن في بعض الأحيان، قد يكون علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة. ألقي نظرة على دليلنا لمعرفة المزيد.

ما هي أسباب الحيض الغير منتظم؟

هناك عوامل جسدية ونفسية مختلفة يمكن أن تؤثر على تدفق الحيض . وهذه هي العوامل الأكثر شيوعا :

  1. الإجهاد: بما أن الحيض يتأثر بوظيفة المخ، فالإجهاد والصدمات العاطفية يمكن أن تعطله بسهولة. في الواقع، يؤثر الكورتيزول، هرمون الإجهاد، تأثيرا مباشرا على إنتاج هرمون الاستروجين والبروجسترون ، اللذان يغيران دورتك العادية.
  2. العادات الغذائية: اكتساب أو فقدان الكثير من الوزن دفعة واحدة يمكن أن يؤدي إلى التقلبات الهرمونية، و هي أحد الأسباب الرئيسية لتأخير الحيض.
  3. الأدوية: الكثير من الأدوية تؤثر على الطريقة التي يفرز بها جسمك
  4. التمارين: حرق الكثير من السعرات الحرارية يؤدي إلى فقدان الجسم للكثير من السوائل، مما يصعب عليكي عملية الحيض
  5. متلازمة تكيس المبايض : حالة إضطراب غدي شائعة تحدث بسبب تكيس المبيضات مما يؤثر على التبويض

ما هي أنواع عدم إنتظام الحيض ؟

  • الحيض الخفيف جدا أو" قلة الحيض": الفتيات اللاتي يحدث لهن " قلة الحيض " يكون تدفق الحيض عندهن خفيف جدا و يستمر عادة أقل من ثلاثة أيام. علاوة على ذلك، يصبح لون دم الطمث إما وردي فاتح أو بني غامق . و في بعض الأحيان، تؤدي قلة الطمث إلى غياب الحيض أو حدوثه بشكل غير متوقع. هذة الحالة شائعة عند المراهقات اللاتي بدأن الحيض حديثاُ ، لأن هرمونات التحكم في التبويض لم تصل إلى توازنها بعد. سبب آخر" لقلة الحيض " هو الإفراز الزائد للهرمونات التي تسبب نزول لبن الرضاعة. عندما تحدث هذه الإفرازات بكميات كبيرة، فإنها تعطل التبويض مما يعني عدم حدوث الحيض. إذا كان لديك حيض خفيف، أو أستمر الحيض مدة طويلة بشكل غير طبيعي (أطول من أربعين يوما)، استشيري طبيبك .
  • عدم وجود حيض أو " أنقطاع الحيض ": يشار إلى عدم حدوث الحيض " بانقطاع الحيض ". عادة لا يحدث الحيض قبل سن البلوغ، و أثناء الحمل، و بعد سن اليأس، وأحيانا أثناء الرضاعة. فيما عدا هذه الحالات العادية، قد يكون سبب " انقطاع الحيض " هو أتباع الحميات الغذائية القاسية ، رياضات التحمل ، السمنة ، أو أدوية معينة. إذا كان كل ما سبق لا ينطبق على حالتك و لا يحدث لك الحيض في توقيته الطبيعي فيجب عليكِ إستشارة الطبيب لأن هذا قد يكون عرض لحالة مرضية.
  • التبقيع أو النزيف الرحمي: في بعض الأحيان، في الفترة بين حيضين، قد تلاحظي آثار صغيرة من الدم على ملابسك الداخلية. وهذا ما يسمى التبقيع أو النزيف الرحمي ويمكن أن يستمر من عدة ساعات إلى عدة أيام. النزيف الرحمي عادة ما يكون خفيفاً و لا يجب أن يحدث كثيراً. و في حالة ما إذا استمر، فإنه قد يكون مؤشراً على وجود حالة مرضية كامنة و خطيرة . فيمكن ،على سبيل المثال، أن يكون النزيف علامة على عدم التوازن الهرموني أو جفاف المهبل. استشيري طبيبك لمعرفة خيارات التشخيص والعلاج.