ما هو الغسول المهبلي: كل ما تحتاجين معرفته عن الغسول المهبلي

Wednesday, October 20, 2021 - 09:29

من المعتاد أن يتقابلن النساء لمناقشة كل شيء أيّما كان، من طرق إزالة الشعر، المكياج، حتى أهدافنا وأحلامنا المهنية وكل شيء يخطر على البال، ولكن نادراً ما نناقش في استخدام الغسول المهبلي. بالنسبة للعديد من النساء، هذا موضوع شخصي للغاية، لكن النظافة الشخصية هي عامل أساسي في حياة كل امرأة.

من الطبيعي أن الأجزاء المختلفة في جسمنا تحتاج إلى منتجات معينة للعناية بالنظافة الشخصية. هل تعرفين أن المنطقة الحميمة من أهم هذه المناطق؟ المنطقة الحميمة في جسم المرأة حساسة للغاية لذلك لا يجب استخدام أي منتج عادي من الصابون أو غسول الاستحمام لتنظيفها. إليكي كل ما تحتاجين معرفته عن الغسول المهبلي وكيفية استخدامه!

أسباب الرائحة الكريهة في المنطقة الحميمة

يحافظ المهبل على مستوى pH حمضي بخلاف باقي الجسم، وذلك للحفاظ على البكتيريا الجيدة، وإبعاد البكتيريا السيئة. إن إنشاء روتين نظافة حميم ملائم يساعد على تجنب العدوى لنظافة المهبل. قد تنتج الرائحة السيئة في المهبل من العدوى، العرق، وحتى من ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو الجينز، ولكن في أيام الصيف، أو إذا كنت تمارسين الرياضة بانتظام، أو ببساطة تمشي خلال النهار، فإن غددك العرقية ستسبب في عرق المنطقة وتسبب لك رائحة كريهة

نتعامل مع هذه الرائحة مع بقية الجسم باستخدام اللوشن بعد الاستحمام، واستخدام مزيلات العرق، وارتداء الملابس النظيفة، أما بالنسبة للمنطقة المهبلية، الغسول المهبلي سينقذ الموقف، وسيحافظ على نظافة وانتعاش المنطقة الحميمة، مما سيحميك من أي لحظة محرجة طوال اليوم.

كيف يعمل الغسول المهبلي

المهبل يطهر نفسه طبيعياً، وذلك بحفاظه على توازن الأس الهيدروجيني وإفراز إفرازات مهبلية بيضاء. ومع ذلك، هذا لا يعني أن العديد من النساء لا يعانين من الالتهاب أو مشاكل جلدية أخرى بسبب عدم النظافة الشخصية. ويُستخدم الغسول المهبلي للحفاظ على النظافة الشخصية لتجنب العدوى والروائح الكريهة والمضاعفات الأخرى. إن الحفاظ على النظافة الشخصية يبقيك منتعشة طوال اليوم بفضل الغسول المهبلي.

بينما يمكنك تنظيف جسمك جيّداً بمنتجات الصابون وغسول الاستحمام العادية، لا يمكنك استخدامها للمناطق الحساسة لأنها غير مصممة خصيصاً لتناسب مستوى درجة الحموضة الذي يعرف بمستوى ال pH للمنطقة الحساسة. مستوى ال pH في الجسم يكون 5.5، أما في المنطقة الحساسة فهو 4.5، لذلك الصابون والمنظّفات العادية يمكنها إلحاق الضرر بالمنطقة الحميمة.

للحفاظ على النظافة الشخصية، ولأن هذا الموضوع لا يُناقشه الكثير، يستخدمن بعض النساء الصابون والكريمات داخل المهبل، مما يتسبب في مزيد من الضرر للمهبل. الغسول المهبلي مصمم خصيصاً للمنطقة المهبلية وهو الغسول الوحيد الذي يجب استخدامه حول المهبل. لا تقومي أبداً بإدخال أي كريمات أو مستحضرات أو صابون في المهبل، لأن ذلك قد يؤثر سلبياً على توازن الأس الهيدروجيني. إن صابون الجسم مصمم لباقي الجسم، وليس للمنطقة الحميمة.

فوائد الغسول المهبلي

الشعور بالثقة هو إحدى فوائد استخدام الغسول المهبلي، فإن الانتعاش والنظافة التي ستشعرين بها ستريح بالك حتى لا تقلقين من الرائحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الغسول المهبلي سهل الاستخدام. طالما تتبعين التعليمات، لا داعي للقلق. بل هناك فوائد صحية أيضاً حيث أن الغسول المهبلي يساعد في تنظيم مستويات الأس الهيدروجيني، حتى أن بعضها يحتوي على الألوفيرا الذي يمنع زيادة أي عدوى. تم تصميم غسول كيرفري بخلاصة الصبار خصيصاً ليعتني بالمنطقة الحميمة وتهدئها.

اختيار الغسول المهبلي المناسب

الغسول المهبلي يَختلف حسب نوعه، فإن بعضه قد يكون أقوى من غيره، مما يقتل حتى البكتيريا الجيدة في المهبل، ولهذا السبب من المهم استخدام الغسول المناسب الذي يتم إعداده خصيصاً للمنطقة الحميمة. إن الغسول المهبلي ليس ضاراً، لأنه مصنوع خصيصاً للمنطقة الحميمة. إذا كانت بشرتك حساسة يمكنك اختيار غسول المنطقة الحميمة للبشرة الحساسة من كيرفري ذو التركيبة المعتدلة والخالي من الصابون.

من الخيارات المناسبة كذلك هي الغسول الخالي من العطور، وذلك لضمان أن مستوى الأس الهيدروجيني المهبلي يبقى منتظماً. تم تطوير غسول كيرفري بخلاصة الصبار فقط للمنطقة الحميمة. إنه خفيف وخالي من الصابون ويحافظ على مستوى الأس الهيدروجيني الطبيعي.

يمكنك كذلك أن تبدأي يومك باستخدام غسول كيرفري الحميمي مزدوج الفعالية أو موس التنظيف الحميمي بخلاصة الصبّار والشاي الأخضر لتنظيف لطيف للمنطقة الحساسة وانتعاش يدوم طويلاً. تم تصميم منتجات كيرفري لتحافظ على بشرة مناطق الجسم الحساسة بينما تزودها بالترطيب والانتعاش اللازم. وبالطبع تم اختبارها من قبل أطباء النساء والجلدية. دلّلي نفسك كل يوم بالعناية الفائقة والاهتمام بنفسك.