Skip to main content
Feminine Washes

You are here

كل ما عليك معرفته عن الغسول المهبلي

من المعتاد أن يتقابلن النساء لمناقشة كل شيء أيّما كان، من طرق إزالة الشعر، المكياج، حتى أهدافنا وأحلامنا المهنية وكل شيء يخطر على البال، ولكن نادراً ما نناقش الغسول المهبلي.

بالنسبة للعديد من النساء، هذا موضوع شخصي للغاية، لكن النظافة الشخصية هي عامل أساسي في حياة كل امرأة.

ويُستخدم الغسول المهبلي للحفاظ على النظافة الشخصية لتجنب العدوى والروائح الكريهة والمضاعفات الأخرى. إن الحفاظ على النظافة الشخصية يبقيك منتعشة طوال اليوم بفضل الغسول المهبلي.

مستوى الأس الهيدروجيني pH

يحافظ المهبل على مستوى pH حمضي بخلاف باقي الجسم، وذلك للحفاظ على البكتيريا الجيدة، وإبعاد البكتيريا السيئة. إن إنشاء روتين نظافة حميم ملائم يساعد على تجنب العدوى لنظافة المهبل.

رائحة سيئة

قد تنتج الرائحة السيئة في المهبل من العدوى، العرق، وحتى من ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو الجينز، ولكن في أيام الصيف، أو إذا كنت تمارسين الرياضة بانتظام، أو ببساطة تمشي خلال النهار، فإن غددك العرقية ستسبب في عرق المنطقة وتسبب لك رائحة كريهة.

نتعامل مع هذه الرائحة مع بقية الجسم باستخدام اللوشون بعد الاستحمام، واستخدام مزيلات العرق، وبارتداء الملابس النظيفة، أما بالنسبة للمنطقة المهبلية، الغسول المهبلي سينقذ الموقف، وسيحافظ على نظافة وانتعاش المنطقة الحميمة، مما سيحميك من أي لحظة محرجة طوال اليوم.

أضرار غسول المنطقة المهبلية

المهبل يطهر نفسه طبيعياً، وذلك بحفاظه على توازن الأس الهيدروجيني وافراز افرازات مهبلية بيضاء. ومع ذلك، هذا لا يعني أن العديد من النساء لا يعانين من عدوى الخميرة ومشاكل إثر عدم النظافة الشخصية.

الغسول المهبلي مصمم خصيصاً للمنطقة المهبلية وهو الغسول الوحيد الذي يجب استخدامه حول المهبل. لا تقومي أبداً بإدخال أي كريمات أو مستحضرات أو صابون في المهبل، لأن ذلك قد يؤثر سلبياً على توازن الأس الهيدروجيني. إن صابون الجسم مصمم لباقي الجسم، وليس للمنطقة الحميمة.

للحفاظ على النظافة الشخصية، ولأن هذا الموضوع لا يُناقشه الكثير، يستخدمن بعض النساء الصابون والكريمات داخل المهبل، مما يتسبب في مزيد من الضرر للمهبل.

الغسول المهبلي يَختلف حسب نوعه، فإن بعضه قد يكون أقوى من غيره، مما يقتل حتى البكتيريا الجيدة في المهبل، ولهذا السبب من المهم استخدام الغسول المناسب الذي يتم إعداده خصيصاً للمنطقة الحميمة.

فوائد الغسول المهبلي

الشعور بالثقة هو إحدى فوائد استخدام الغسول المهبلي، فإن الانتعاش والنظافة التي ستشعرين بها ستريح بالك حتى لا تقلقين من الرائحة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الغسول المهبلي سهل الاستخدام. طالما تتبعين التعليمات، لا داعي للقلق.

بل هناك فوائد صحية أيضاً. إن الغسول المهبلي يساعد في تنظيم مستويات الأس الهيدروجيني، حتى أن بعضها يحتوي على الألوفيرا الذي يمنع زيادة أي عدوى. تم تصميم غسول كير فري بخلاصة الصبار خصيصاً ليعتني  بالمنطقة الحميمة وتهدئها.

اختيار غسول مهبلي مناسب

إن الغسول المهبلي ليس ضاراً، لأنه مصنوع خصيصاً للمنطقة الحميمة.

الخيار الأنسب هو الغسول الخالي من العطور، وذلك لضمان أن مستوى الأس الهيدروجيني المهبلي يبقى منتظماً.                                              

تم تطوير غسول كير فري بخلاصة الصبار فقط للمنطقة الحميمة. إنه خفيف وخالٍ من الصابون ويحافظ على مستوى الأس الهيدروجيني الطبيعي، تماماً مثل الغسول المهبلي الجيد!