Skip to main content
Yellow and Green Vaginal Discharge

You are here

الافرازات المهبلية الصفراء والخضراء

إن إفرازات المهبل عملية طبيعية تماماً للجسم لأن المهبل عضو ذاتي التنظيف. تفرز الغدد داخل المهبل وعنق الرحم سائلًا يحمل الخلايا الميتة والبكتيريا، والتفريغ المهبلي عادة واضح ومائي ولكن في بعض الأحيان قد يحتوي على ألوان ورائحة وملمس معين.

قد يكون نوع الإفرازات المهبلية مؤشر لمشكلة ما أو مرحلة معينة في الدورة الشهرية. ستختلف الإفرازات المهبلية حين التبويض، قبل أو أثناء الحمل، وبعد الجماع. لذلك من المهم مراقبة افرازات المهبل لملاحظة أي تغيرات في اللون والملمس والرائحة.

ما معنى الإفرازات الخضراء أو الصفراء؟

عندما تكون الإفرازات المهبلية صفراء أو خضراء اللون، من المحتمل أن تكون هذه علامة لالتهاب أو عدوى ما. لا تقلقي إن كانت الإفرازات صفراء اللون، ولكن عليكِ توخي الحذر إذا كانت سميكة أو مركزة أو برائحة كريهة وقد تمثل نفس افرازات الأنف عند المرض. قد يكون التفريغ الأصفر علامة لعدوى مهبلية أو لمرض منقول جنسياً. على الرغم من أن العديد من النساء المصابات بالكلاميديا أو السيلان لا يظهروا أي أعراض على الإطلاق، إلا أنهم قد يفرزون نفس النوع من الإفرازات أيضاً.

إذا كانت الإفرازات المهبلية مخضِرّة اللون برائحة كريهة، قد يكون لديك عدوى في المهبل. قد تصاحب العدوى المهبلية أعراض أخرى مثل الحكة أو الحرق أو البقع، وقد تشعرين بآلام الحوض أيضاً ولكنها ليست شائعة. تشير الإفرازات المهبلية الخضراء إلى وجود عدوى خطيرة، لذا عليك زيارة الطبيب على الفور.

هل هناك رائحة؟

تحققي من رائحة الإفرازات المهبلية الصفراء لتتأكدي إن كانت مدعاة للقلق. إن كانت الإفرازات بلون أصفر فاتح، قد يكون ذلك طبيعياً، ولكن ليس من الطبيعي أن تكون رائحتها كريهة وملمسها سميك، وتحولت إلى لون أخضر. هذه الأعراض قد تعني أنه لديك عدوى في المهبل وعليك زيارة الطبيب.

متى يحدث ذلك عادة؟

قد تحدث الإفرازات الصفراء في أي وقت. عندما تحملين، ترتفع مستويات هرمون الإستروجين مما قد يحول الإفرازات المهبلية إلى اللون الأصفر، ومع ذلك من الطبيعي أن تكون الإفرازات صفراء بدون أي ألم أو رائحة، ولكن إذا كانت الإفرازات المهبلية الصفراء مصحوبة برائحة كريهة وحكة، عليك الذهاب إلى الطبيب.

قد تتحول الإفرازات المهبلية إلى اللون الأصفر قبل أو بعد الدورة الشهرية كإشارة إلى أن الدورة على وشك البداية أو النهاية.

يتم التحكم في إفرازات المهبلية عن طريق الهرمونات، لذلك قد تتغير افرازاتك عندما تعاني من خلل هرموني لأي سبب من الأسباب، وهذا يماثل ما يحدث أثناء الإباضة فعندما يستعد الجسم للحمل، قد تلاحظي زيادة في إفرازات المهبل.

الإفرازات المهبلية الخضراء علامة على الالتهاب. قد تشعرين بالحكة وعدم الارتياح قبل أن تتغير الإفرازات المهبلية إلى اللون الأخضر، أو قد تكون الإفرازات المهبلية الخضراء العلامة الأولى. في كلتا الحالتين، عليك استشارة الطبيب.

الرعاية بالفرج مع الغسول المهبلي

إن الرعاية المهبلية واتباع العادات الصحية ستساعدك على محاربة أعراض الإفرازات المهبلية الصفراء والخضراء لتمنحك الراحة. بعض الحلول تشمل الآتي:

  • بالنسبة للحكة أو التورم، استخدمي ضغطاً بارداً مثل كيس ثلج ملفوف في قطعة قماش لتخفيف الشعور بعدم الراحة
  • إن كنت تتوقعين الالتهاب المهبلي، يمكنك شراء كريم مضاد للفطريات في أي صيدلية
  • لا تستخدمي الدش المهبلي والصابون المعطر. قومي باستخدام الغسول المهبلي المصمم خصيصاً لهذه المنطقة الحساسة

تقدم كير فري مجموعة من منتجات العناية المهبلية، بما في ذلك الغسيل الحميمي والفوط الصحية اليومية. يقوم الغسول الحميمي بتنظيف المهبل من الخارج، مما يمنع البكتيريا من تسبيب الالتهاب. ارتدي فوط صحية يومياً لتحافظي على جفاف ونظافة منطقة المهبل حتى لا تنمو البكتيريا.