Skip to main content
Intimate Washes

You are here

غسول للمنطقة الحساسة – الخيار الأفضل لك

ما هو الدش المهبلي؟ هل الغسل آمن للمهبل؟

إن غسل المهبل بالوابل المهبلي يطهر المهبل من الداخل بالماء والسوائل، وقد تحتوي المنتجات في السوق على مواد مطهرة وعطور في التركيبة.

بعض النساء استخدموا الدش المهبلي للتخلص من الروائح الكريهة، لغسل دم الحيض، لتجنب الأمراض المنقولة جنسياً، وفي بعض الأحيان لمنع الحمل بعد الجماع. لكن الأطباء يؤكدون أن الغسل ليس فعالاً لأي من هذه الأغراض. في الواقع، نظراً للطريقة التي تعمل بها، حيث يتم رش السائل من خلال أنبوب مباشرة داخل المهبل، قد يزيد ذلك من احتمالية الالتهاب والمشاكل الصحية الأخرى.

ما هو الغسول المهبلي؟

ومع ذلك، فإن الحاجة إلى الشعور بالانتعاش والنظافة مهم للغاية، ولكن الدش المهبلي ليس الحل حتى أن الأطباء ينصحون ضده دائماً.

إن الرائحة المهبلية طبيعية تماماً، والحموضة في المهبل تساعد على السيطرة على البكتيريا السيئة وتسمح للبكتيريا الجيدة بالنمو.

بالرغم من ذلك، عليكِ غسل المناطق الحميمة بلطف، والغسول المهبلي هو الوسيلة المثالية لذلك لأن الصابون قد يكون قاسياً على البشرة أما الغسول المهبلي تم صنعه خصيصاً لهذه المنطقة الحساسة وليس في نفس فئة جيل الاستحمام أو الصابون.

من يستطيع استخدامه؟ هل هو آمن؟

إن الغسول المهبلي هو الطريقة الأسلم للحفاظ على نظافة المهبل واجتناب العدوى، ويمكن للنساء من جميع الأعمار باستخدامه بشكل آمن حتى خلال الدورة الشهرية والحمل.

ما هي استخدامات الغسول المهبلي؟ ماذا يفعل؟

يُستخدم الغسول المهبلي للحفاظ على نظافة المهبل وما حوله، فإن الغسول المهبلي الصحيح ينظف المنطقة بلطف، ويحافظ على سلامة البكتيريا الجيدة.

تطهير أو غسول المهبل

بالرغم من أن المهبل مهيأ لتنظيف نفسه من الداخل، إلا أن العوامل الخارجية مثل العرق، الأقمشة المختلفة والتلوث قد تسبب في نمو البكتيريا السيئة، وفي هذه الحالة، يجب تنظيف المنطقة المهبلية من الخارج. إن الغسول المهبلي ينظف المنطقة المهبلية بلطف دون التسبب في الجفاف أو التهيج، ودون أسباب ضرر في توازن البكتيريا الجيدة في المهبل.

الإفرازات

إن الإفرازات المهبلية أو التفريغ المهبلي أمر طبيعي ويحدث نتاجاً للعديد من العوامل. إن ارتداء الفوط الصحية يومياً سيبقيك جافة ومرتاحة، ولكن عليك غسل هذه المنطقة للتخلص من أي بقايا، والغسول المهبلي الجيد سيغسل المواد السيئة ليبقيك منتعشة ونظيفة.

الجماع والنظافة

التفريغ المهبلي خلال الجماع أمر طبيعي تماماً ولكن قد تتعرضي إلى عدوى عند اتصال المنطقة المهبلية بشريكك. إن غسل المنطقة المهبلية بعد الجماع عادة جيدة للنظافة الشخصية لأنها تحافظ على نظافتك وانتعاشك، وتمنع البكتيريا الضارة من النمو.

لما الغسول المهبلي؟

إن الغسول الذي تم تركيبه خصيصاً للمهبل يحافظ على جلدك حتى لا يجف ويحك، ويساعد الغسول المهبلي على توازن مستوى درجة الحموضة (pH) للمهبل ويدعم نمو البكتيريا الجيدة، وهو أمر مهم للمهبل الصحي.

قومي باستخدام كمية صغيرة من الغسول المهبلي أثناء الاستحمام أو عند استخدام المرحاض، وشطفيه بلطف بالماء الدافئ. قومي بالتشطيف من الأمام إلى الخلف لمنع انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل، وجففي المنطقة بمنشفة نظيفة وناعمة، واستخدمي هذه المنشفة لهذه المنطقة فقط لمنع انتقال العدوى الجلدية.

الآثار الجانبية للغسول المهبلي

إن منتجات الغسول المهبلي خياراً آمناً للنساء للحفاظ على نظافة المناطق الحميمة. نعلم أن الدش المهبلي ضاراً على المهبل، ولكن ماذا عن الغسول المهبلي؟

إن الغسول المهبلي مزيج من المكونات التي لا تنظف المنطقة المهبلية فحسب بل تحافظ أيضاً على مستوى درجة الحموضة pH للبشرة، كما أنه يتخلص من البكتيريا السيئة التي تمنع العدوى المهبلية والبولية.

تذكري أن المحتويات في الغسول المهبلي مهمة، وبما أن المحتويات في الغسول المهبلي تختلف حسب المنتج، قد يكون بعضها أقوى من غيرها، لذلك عليك اختيار غسول مهبلي يناسب نوع بشرتك وخفيف على المنطقة الحميمة. قد يسبب الغسول القاسي بتجفيف الجلد، مثل الصابون، وقد يقدي على البكتيريا الجيدة جنباً إلى جنب مع البكتيريا الضارة، مما قد يضعف ويضع نظام الدفاع الداخلي للمهبل في خطر.

إن التركيبة الخفيفة مع المرطبات سيساعد في اجتناب هذه المخاوف، وإذا كنت تعانين من أي عدوى، احصلي على علاج طبي على الفور.

الغسول المهبلي من كير فري

تقدّم كير فري نوعين من الغسول المهبلي لتلبية احتياجاتك. تم تطوير غسول كير فري الأساسي للمنطقة الحميمة خصيصاً للتنظيف بلطف والعناية بالمنطقة الحميمة، مع مراعاة مستوى درجة الحموضة pH الطبيعي. هذه التركيبة الخفيفة والخالية من الصابون مثالية للاستخدام اليومي، وتمنحك إحساساً بالانتعاش والراحة.

يحتوي غسول كير فري بخلاصة الصبار على خلاصة الصبار الطبيعي المعروف بخصائصه الملطّفة وهو مثالي لتنظيف البشرة الحساسة ورعايتها، وذلك بفضل تركيبته المتوازنة لدرجة الحموضة pH. ستشعرين بالانتعاش والنظافة عند استخدامه يومياً.